جامعة واسط تناقش رسالة ماجستير بعنوان دراسة الفعالية الحرارية لتبريد الهواء التبخيري المتعدد المراحل


ناقشت كلية الهندسة في جامعة واسط رسالة ماجستير بعنوان دراسة الفعالية الحرارية لتبريد الهواء التبخيري المتعدد المراحل.تهدف الرسالة التي أعدتها الطالبة ( زهراء محسن فرحان) إلى أداء منظومة تكييف الهواء بشكل كبير بارتفاع درجات الحرارة والذي يسبب زيادة مستمرة في استهلاك الكهرباء ومشاكل التلوث البيئي، تتميز أنظمة التبريد التبخيرية باستهلاكها القليل للطاقة بحيث تمثل كبدائل ناجحة لأنظمة تكييف الهواء التقليدية، بحيث يتأثر نظام التبريد التبخيري بشدة بالأحوال الجوية التي تؤدي إلى تدهور أدائها. تضمنت الرسالة دراسة أداء أنظمة التبريد التبخيري المتعددة المراحل عمليا ونظريا مبدئيا، يتكون التبريد التبخيري متعدد المراحل من مرحلتين لتبريد الهواء والتي تتسم بالتبريد المحسوس والكامن. في التبريد المحسوس ، يتم انتقال الحرارة بصورة غير مباشر باستخدام مبادل حراري مطلي دون إضافة الرطوبة، بعد التبريد المباشر يتم ترطيب الهواء باستخدام مبرد تبخير تقليدي حيث يتم تبريد الهواء يتم استخراج جزء من الهواء المبرد والمرطّب وإعادته ليتم استخدامه للتبريد غير المباشر. اما الجزء العملي بشكل أساسي من جزئين وحدة غير مباشرة لخفض درجة حرارة الهواء ووحدة مباشرة لترطيب الهواء يستخدم صمام للتحكم في تدفق الهواء في النظام وتم تثبيت النظام ومجهز درجات الحرارة والرطوبة وأجهزة استشعار سرعة الهواء.أظهرت النتائج أن استخدام التبريد التبخيري المتعدد المراحل فعال في تقليل درجة حرارة الهواء في فصل الصيف و يزداد تدفق الحرارة مع الزيادة في عدد رينولدز للهواء الداخل، والسرعة الجزئية للتبريد المحسوس ، ودرجة حرارة الهواء الداخل ، وسرعة الهواء الداخل ، والكفاءة الاديباتيكية. ولكنه يتناقص مع زيادة التباعد بين ألواح المبادل الحراري والرطوبة النسبية للهواء الداخل، تم الحصول على الأداء الأمثل مع وجود مساحة صغيرة للغاية بين اللوحات التي كانت حوالي 5 مم وقد أظهرت المقارنة هنالك توافق جيد بين النتائج العملية والنظرية. كان عدم التوافق بين البيانات ضمن الحدود 4.14 إلى 6.15.

٤٨٤٨مشاركة واحدةأعجبنيتعليقمشاركة

اخبار ومقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *