كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش رسالة ماجستير عن تاريخ اليهود السياسي القديم في ضوء روايات المؤرخ يوسيفوس من الألف الثاني حتى نهاية منتصف الألف الأول قبل الميلاد


ناقشت رسالة ماجستير في كلية التربية  للعلوم الإنسانية جامعة واسط تاريخ اليهود السياسي القديم في ضوء روايات المؤرخ يوسيفوس من الألف الثاني حتى نهاية منتصف الألف الأول قبل الميلاد دراسة تحليلية للطالبة فيحاء كاظم جالي الطرفي .

درست الرسالة تاريخ اليهود السياسي في ضوء كتابات روايات يوسيفوس وإخضاعها للنقد والتحليل وإعادة قراءتها بغية التخلص من الرتابة المألوفة من الكتابة التاريخية .

وأضافت إلى دراسة نصوصه وتفكيكها وربطها برابطة تحليلية لغرض إعادة تركيب بناء الهرمية الروائية والخروج بديباجات نصية جديدة لفهم مسارات البحث الكلاسيكي والتأكيد على مكامن الفجوات المصاحبة للقاعدة المركزية في آراءه التدوينية.

 وأشارت إلى إتباع الإطار المنهجي يعود إلى توافر الكتابات القديمة كالمسمارية والهيروغليفية التي غيرت كثير من المفاهيم والشواهد التاريخية التي تبناها يوسيفوس ووضعت تحديدا علميا في مدى قبول أفكاره من عدمها .

تضمنت الرسالة أربعة فصول تناول الأول اركيولوجيا البناء النسبي لليهود القدماء واصولهم عند يوسيفوس,وبين الثاني تجليات الصراع السياسي اليهودي المبكر مع مصر الفرعونية منذ الألف الثاني إلى النصف الأول من الألف الأول ق.م في الموروث الفكري للمذكور , وذكر الثالث المنطلقات السيواجتماعية لنظرية يوسيفوس وبناء فكرة الاستيطان اليهودي في بلاد كنعان وتأسيس مملكة إسرائيل ,وناقش الرابع تمظهرات الواقع السياسي اليهودي في الألف الأول ق.م عند يوسيفوس وبروز جدلية التصالح والتصادم مع العراق القديم .

توصلت بان يوسيفوس افرز موروثا فكريا ذا قيمة هرمية للتاريخ القديم مستغلا قربه الزمكاني من حاشية البلاط الروماني وتبنيه السلطة المركزية في منطقة الجليل , مكنه ذلك من الاطلاع على مكامن الوثائق والكتب الرسمية والنصوص الكلاسيكية التي اتكأ عليها في بناء منظومته التاريخية .

اخبار ومقالات