في هذه المناسبة الوطنية الغالية، يؤكد رئيس الجامعة على الدور الحيوي الذي يضطلع به المهندسون في مسيرة التنمية والبناء في العراق. فهم أصحاب الإبداع والابتكار الذين يساهمون بشكل كبير في تطوير البنى التحتية وتحقيق التقدم التكنولوجي في مختلف القطاعاتيعد الهندسة ذات أهمية بالغة في تطوير وتقدم أي بلد، وهذا ينطبق بشكل خاص على العراق ، يمكن إبراز بعض الجوانب الرئيسية لأهمية الهندسة في تطوير البلاد:1. البنية التحتية: يلعب المهندسون دورًا حيويًا في تصميم وبناء البنية التحتية للبلاد مثل الطرق والجسور والمرافق العامة والمباني والمرافق الصناعية. وهذا يمثل أساسًا لنمو وازدهار الاقتصاد والمجتمع.2. التنمية الصناعية: المهندسون يساهمون بشكل كبير في تطوير القطاعات الصناعية المختلفة من خلال تصميم وتطوير التقنيات والعمليات الإنتاجية، مما يسهم في زيادة الإنتاجية والكفاءة.3. الطاقة والموارد الطبيعية: يلعب المهندسون دورًا محوريًا في استكشاف واستغلال الموارد الطبيعية للبلاد بطرق مستدامة، وتطوير أنظمة الطاقة المتجددة والحديثة.4. التكنولوجيا والابتكار: يساهم المهندسون في تطوير التكنولوجيا وإيجاد الحلول المبتكرة للتحديات التنموية، مما يعزز القدرة التنافسية للبلاد.5. التنمية البشرية: من خلال برامج التعليم والتدريب، يساعد المهندسون في بناء قدرات وكفاءات الموارد البشرية في البلاد.بشكل عام، فإن الخبرات والابتكارات التي يقدمها المهندسون العراقيون تلعب دورًا محوريًا في تعزيز التنمية الشاملة والمستدامة للعراق.