اقامت لجنة استثمار طاقات المبتعثين في جامعة واسط الملتقى الثاني للمبتعثين والكفاءات العائدة تحت شعار ” معا لتطوير جامعاتنا ” ، في رحاب كلية الهندسة ، بمشاركة عدد من أساتذة الجامعة والطلبة العائدين من الابتعاث.

افتتح الملتقى رئيس جامعة واسط الاستاذ الدكتور مازن الحسني, الذي أوضح في كلمته : أن جامعة واسط تسعى لتحقيق الطموحات الجادة والارتقاء بالمستوى العلمي والاكاديمي.

واضاف الحسني : ان الجامعة وبجهود جميع كوادرها قد عملت منذ مدة على وضع خطط متقدمة واستخدام كافة السبل الرامية الى ادخالها بضمن التصنيفات العالمية. ومن ضمن هذه الخطط هو استثمار جميع تجارب وخبرات الجامعات العالمية ونقلها من خلال المبتعثين لتطوير الواقع الاكاديمي على مستوى الجامعة ومنها لتدخل حيز التطبيق في بلدنا العزيز على وجه العموم.

وقال مساعد رئيس جامعة واسط الاستاذ الدكتور صبيح لفتة ان الجامعة قد وضعت استراتيجيات محددة لتحقيق اهدافها على المستوى الاكاديمي والعلمي بشكل شامل, وان لجنة استثمار طاقات المبتعثين اخذت على عاتقها اجراء النشاطات العلمية ومنها هذا الملتقى للاستفادة من الخبرات العالمية لرفع مستوى الجامعة لتصبح في مصاف الجامعات في بلاد الابتعاث ومنها تحقيق الاهداف الوزارية للارتقاء بواقع وطننا الحبيب.

وقد رحب عميد كلية الهندسة الاستاذ الدكتور علي ناصر حلو بالحضور وبين ان كادر كلية الهندسة وبضمنه مجموعة كبيرة من المبتعثين العائدين يعمل بنشاط لرفد العمل الاكاديمي باحدث الطرق العالمية المستحدثة وتطبيقاتها على مستوى طلبة الدراسات الاولية و العليا من جانب وفي مجال البحث العلمي من جانب اخر.

من جهتها اشارت الدكتورة عايدة حميد العبيدي عضو اللجنة الوزارية لمشروع استثمار طاقات المبتعثين في الوزارة و رئيس لجنة استثمار طاقات المبتعثين في جامعة واسط عن مجموعة من المقترحات والمشاريع المنجزة للجنة في الجامعة ومنها اقامة هذا الملتقى والاستمرار في العمل للاستفادة من الخبرات العالمية واستمرار التعاون المشترك ما بين جامعتنا مع الجامعات العالمية.

تضمن الملتقى انطلاق برنامج الاستاذ الزائر, من خلال استضافة اساتذة متخصصين في مجالات علمية متعددة لالقاء اوراق بحثية مهمة تخدم الواقع العلمي والتطبيقي.

المحاضرة الاولى في الملتقى ألقاها المساعد العلمي في الجامعة التكنلوجية الاستاذ الدكتور حيدر عبد ضهد, حيث قدم انجازات الجامعة التكنلوجية في مجال الدخول الى التصنيفات العالمية ومنها تصنيف التايمز البريطاني. خلال بحثه وضح المعوقات التي تواجه الجامعات ووضع الحلول الناجعة من اجل ادخال الجامعات الى التصنيفات العالمية من خلال عرض تقديمي لاحدث جداول التصنيفات العالمية, ومبينا المحاور التي تعتمد عليها المؤسسات العالمية لادراج الجامعات ضمن التصنيفات.

كما استضاف الملتقى الاستاذ الدكتور حامد الرويشدي من جامعة برونيل في المملكة المتحدة متحدثا عن اخر التطورات في مجال الأتصالات على المستوى العالمي, ووضح انه يترأس مجموعة بحثية تعمل على احدث الاجيال في الاتصالات والانترنت ومنها الجيل السادس وفوائده الكثيرة على مستوى نقل البيانات والاتصالات.

والقى المحاضرة الثالثة الاستاذ الدكتور ضياء الجميلي من جامعة جامعة ليفربول جون موريس في المملكة المتحدة, تمحورت المحاضرة حول موضوع نقص المياه وتاثيراته على مستوى بلدنا الحبيب. في معرض بحثه, تحدث الدكتور عن امكانات الذكاء الاصطناعي في حل قضايا المياه في العراق. حيث بين المشاكل الحاصلة من قلت منسوب المياه في الانهر واقتراح الحلول العلمية العملية للحفاظ على كمية المياه الواصلة للعراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *